محمود دياب

محمود دياب

סופרת

محمود ديـاب كاتب مصرى من رواد المسرح و الادب العربى في الستينيات





من مواليد مدينة الإسماعيلية - مصر، في اغسطس 1932.


حصل على شهادة البكالوريا من الإسماعيلية ثم انتقل إلى القاهرة و التحق بكلية الحقوق جامعة القاهرة عام 1951 وحصل على الليسانس في القانون عام 1955.


عين نائبا بهيئة قضايا الدولة ثم تدرج في الوظائف القضائية بالهيئة حتى وصل إلى درجة المستشار بالهيئة.


أهتم بالأدب و الفكر و قضايا وطنه منذ الصغر و قدم أول اعماله قصة (المعجزة) عام 1960 و حصلت على جائزة مؤسسة المسرح و الموسيقي. تابعها بمجموعة من القصص القصيرة (خطاب من قبلى) حصل بها على جائزة نادى القصة عام 1961. حمل محمود دياب على عاتقه هموم المواطن العربى البسيط في كتاباته، و في نفس الوقت كانت اعمالة تتضمن تصورات شاملة عن حال العالم العربى و توقعات من الواقع الحاصل في ذلك الوقت. متأثرا بالأدب الروسى ، و مهتما بالقصص التاريخية و كيفية اسقاطها على الواقع العربى، قدّم بذلك محمود دياب مجموعة من الكتابات التى تحمل افكارا قومية خالصة و التى لا يمكن تجاهلها على مر العصور.


و كانت بدايته مع المسرح عندما قدم مسرحية البيت القديم عام 1963 و التى حازت على جائزة المجمع اللغوي المصري و قدمت في القاهرة و الاقاليم و السودان و العراق و سوريا.


وتتابعت اعمالة المسرحية بمسرحية (الزوبعة) عام 1966 و حاز عليها بجائزة منظمة اليونيسكو لأحسن كاتب مسرحى عربى. و ترجمت إلى الإنجليزية و الفرنسية و الألمانية. و مسرحية (الغريب) ذات الفصل الواحد و قدمها المسرح القومى المصرى و مسرحتا (الضيوف و البيانو) التى قدمتا في مصر و سوريا و بعض الدول العربية.


و مسرحية (ليالى الحصاد) عام 1968 و مسرحية (الهلافيت) عام 1970 و مسرحية (باب الفتوح) و مسرحية (رسول من قرية تميره) و مسرحية (اهل الكهف 74) و مسرحية (الرجل الطيب في ثلاث حكايات) – و هم "رجال لهم رؤوس" ، "الغرباء لا يشربون القهوة" ، " اضبطوا الساعات" – و قد قدمت (الغرباء لا يشربون القهوة) بعد ان ترجمت إلى الإنجليزية على المسرح في لندن.و قدم مسرحية (دنيا البيانولا) الغنائية على مسرح البالون و مسرحية (ارض لا تنبت الزهور) و اوبريت (موال من مصر).


تعددت اعماله الادبية حيث قدم في بداية اعماله قصة (الظلال في الجانب الآخر) التى انتجت فيلما سينمائيا و حازت على جائزة فيلم في دول العالم النامى.و رواية (طفل في الحى العربى) عام 1972 حيث ترجمت إلى الفرنسية و اعدت مسلسلا إذاعيا في مصر.

البيت القديم
محمود دياب





©2006-2012 לה"ו בחזקת חברת סימניה - המלצות ספרים אישיות בע"מ